فضيحة رجال الشرطة يرفضون تحرير سيارة مختطفة أمام أعينهم خوفاً من (الطباخ) الخط الجديد!!!

الثلاثاء, نوفمبر 26, 2013 | 0تعليقات

Mohamed-Ibrahim-1495.jpg (400×280)
قصة مثيرة تظهر أن جهاز الشرطة ليس كل من يعمل به رجال ! بل هناك ضباط لا يطلق عليهم لقب رجال
هذه القصة بطلها سائق تاكسى بسيط يدعى توفيق حسن 27 سنة مقيم بحدائق القبة حيث استقل سيارته الأجرة ماركة فيرنا رقم935)ر ن ه
و فى السيدة عيشة استوقفاه اثنين من الشباب بحوزتهما كلب و طلب منه يتوجه إلى الصف بمحافظة الجيزة وكان هذا فى الساعة الوحدة و النصف ظهراً و فى الطريق و بالتحديد فى منطقة أطفيح فوجئ السائق بسيارة بيجو ص ف س 217 زرقاء اللون تقطع عليه الطريق و نزل من السيارة أربع أشخاص يحملون أربع أسلحة نارية و طلب منه النزول و إخراج كل ما فى جيبه فلم يقاومهم و ترك السيارة لهم أمام أعين الجميع
و بعد أن فر المجرمين هاربين ألتف حوله الأهالى الشاهدين على الواقعه و أكدو له أن هذا السارق يدعى محمد رمضان الطباخ و بصوحبته مؤمن بدر أبو العنين و محمود أحمد كمال سويلم و رجب محمد عبد اللطيف و هم مسجلون خطر قد قاموا من قبل بحرق قسم شرطة أطفيح أثناء الثورة
و قال أحد المارة للسائق انا أعرف أوصلك للطباخ و بالفعل أستجاب له السائق المسكين و ذهب معه ففوجئ بوجود سيارته و قد طلب منه 32 ألف جنيه مقابل الأفراج عن السيارة واعطاه رقم هاتفه المحمول ليتصل به بعد تجهيز المبلغ!!
فذهب بحجة جمع المال و أنتقل إلى قسم شرطة الصف
فقابل العميد / محمود على أبو السعود نائب رئيس العماليات فحينما علما أن الطباخ هو من سرق السيارة قال له مقدرش أعملك حاجة و رد أيضا مازحاً هو الكلب الى معهم معاه رخصة !!!!!
رد المجنى علية يعنى أعمل أيه يا باشا فرد العميد عليه: أدفع لهم الفلوس يا روح أمك فقام السائق بتحرير محضر رقم 37 23
2013/11/
فقام السائق بمقابلة رئيس المباحث و حكى لة القصة كاملة و قاله يا باشاأنا عارف مكان العربية و مكان المجرمين فرد علية قائلاً : يابنى محدش خلقه ربنا يقدر يروح هناك !!!!!!
ففوجئ السائق بموبيله يرن و يرد علية المجرم قال له بالحرف سلملى على محمود بيه أبو السعود و الرجالة إلى حولية و أمامك مهلة حتى اليوم التالى تجيب الفلوس تاخد التاكسى و محدش هينفعك لا حكومة ولا سيسى نفسه فذهب السائق إلى منطقتة و نجح فى جمع المال و أتصل بالمجرم و قالة تعالى نفس المكان إالى أنت كنت فيه سلم و أستلم فأنتقل السائق إلى قسم الشرطة مرة ثانية و قال له : أنا جبت الفلوس يا باشا تعالوا معايا أقبضوا عليهم فوجه له السباب و طردة من القسم وقالوا الدايرة مش تبع القسم فذهب إلى نفس المكان المدعو الطباخ فإصطحبه إلى منزله و أثناء عد الفلوس سمع صوت خناقة تحت منزل الطباخ فحمل السلاح الالى و قتل و أصاب أربع أشخاص أمام أعين المرة و كان هذا فى الساعة الرابعة عصراً و سط دهشة و رعب من السائق ّّّ!!!!! و قالوا خد عربيتك و متنساش تسلملى على العميد محمود على أبو السعود و قلهم الطباخ بيقولكم أخركم يا حكومة تتشطروا على المتظاهرين !!!!!!!! أنا بصرف على القسم كله
أين وزير الداخلية ؟؟؟؟ أين رجال الشرطة ؟؟؟؟؟ من يحاسب هؤلاء الضباط الجبناء المرتزقة ؟؟؟؟ مين اللى يجيب حق المظلوم فى بلد ينتصر فيها البلطجة وسط صمت رجال الشرطة المتفرغين فى قتل الأبرياء فى المظاهرات ؟
رسالة إلى الرئيس عدلى منصور إذا كنت صامت دائماً فترك الحكم و أرحل مصطحباً الفاشل المتواطئ محمد إبراهيم وزير الداخلية الذى فشل فى حماية أبنائه من رجال الشرطة الشرفاء الشهداء فكيف يؤتمن على حماية الشعب المصرى








المزيد من الاخبار الهامه:

ضع تعليقا